تريندات

ابطال فلسطينين ينفذون هجوم العاد 2022 , تفاصيل هجوم العاد وسقوط قتلي اسرائيليين

بعد الهجوم الذي وقع في مدينة إلعاد أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وإصابة كثيرين، بدأت الشرطة الإسرائيلية في ملاحقة الجناة فجر اليوم الجمعة. أعلن وزير الدفاع بيني غانتس إغلاق قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة حتى يوم الأحد لمنع الإرهابيين من الهروب إلى هذه الأراضي الفلسطينية.

تفاصيل هجوم العاد

فجر الجمعة، بدأت الشرطة الإسرائيلية عملية مطاردة بعد مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وإصابة أربعة آخرين في هجوم وقع مساء الخميس في مدينة إلعاد بوسط إسرائيل، والذي تزامن مع إقامة الدولة اليهودية. هي الأحدث في سلسلة من الهجمات المماثلة التي استهدفت مناطق مختلفة من إسرائيل في غضون أسابيع قليلة. أخيرا.

قال آفي بيتون، قائد الشرطة في المنطقة الوسطى بإسرائيل، “نبحث عن واحد أو اثنين من الإرهابيين”. من جهته، أعلن وزير الدفاع بيني غانتس، إغلاق قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة بحلول الأحد لمنع الإرهابيين من الهروب إلى هذه الأراضي الفلسطينية.

وفي وقت سابق، قالت منظمة الإغاثة الطبية الإسرائيلية ريد ديفيد إيجيس إن المصابين الثلاثة في حالة حرجة.

هجوم العاد

يأتي الهجوم في أعقاب سلسلة من الهجمات المماثلة التي شنها فلسطينيون أو عرب إسرائيليون في الدولة العبرية في الأسابيع الأخيرة.

وقالت شرطة الاحتلال إن الهجوم وقع على ما يبدو في مناطق متفرقة من المدينة، مشيرة إلى أنها شنت عملية أمنية مكثفة لتعقب منفذي الهجوم. وأوضحت أنها أقامت حواجز وقامت بدوريات بمروحيات للعثور على سيارة هربت من مكان الهجوم.

ولم توضح الشرطة ملابسات الهجوم، لكن العديد من وسائل الإعلام الإسرائيلية قالت إن منفذي الهجوم استخدموا أسلحة لتنفيذ الهجوم. وأضافت أن الإرهابيين لم يتم اعتقالهم بعد.

“فرحة عيد الاستقلال انقطعت في لحظة”

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي يار رابيد إن اللحظات السعيدة في عيد الاستقلال قد توقفت وأدان الهجوم الدموي في العاد.

قال المستجيب الأول ألون رزكان، وهو من أوائل الواصلين إلى موقع الهجوم، إنه رأى مشهدًا معقدًا، مشيرًا إلى أن القتلى الثلاثة كانوا رجالًا في أوائل الأربعينيات من العمر.

من جهتها، قالت النسخة الإسرائيلية من جمعية الصليب الأحمر والهلال الأحمر، Red David Ambition، إن المصابين بجروح خطيرة هم رجال تتراوح أعمارهم بين 35 و 60 عامًا.

الغالبية العظمى من سكان إلعاد البالغ عددهم حوالي 50.000 ينتمون إلى اليهودية الأرثوذكسية المتطرفة.

كانت بني براك، المدينة التي يسيطر عليها الحريديم في إلعاد، إحدى ضواحي تل أبيب الساحلية، هدفا لهجوم مماثل في مارس.

أسفرت سلسلة من الهجمات في مدن إسرائيلية عن مقتل 15 شخصًا منذ 22 مارس، من بينهم ضابط شرطة من عرب إسرائيل وأوكرانيان. ولا يشمل هذا الرقم ضحايا هجوم الخميس.

ونُفذت عمليتان دمويتان من هذا القبيل بين فلسطينيين في منطقة تل أبيب.

وخلال الفترة نفسها، قُتل ما مجموعه 27 فلسطينيا وثلاثة من عرب إسرائيل، من بينهم الجناة وآخرين قتلتهم القوات الإسرائيلية أثناء عملها في الضفة الغربية.

تفاصيل هجوم العاد وسقوط قتلي اسرائيليين

ليلة الأربعاء، بدأت إسرائيل بإحياء ذكرى تأسيسها في 14 مايو 1948، وفقًا للتقويم العبري الخامس من مايو (يوم في اليهودية يبدأ عند غروب الشمس، وليس شروق الشمس).

أما الفلسطينيون فيحيون ذكرى الكارثة في 15 مايو من كل عام.

وسارعت حماس والجهاد الإسلامي بالترحيب بالهجمات الجديدة.

وقالت حركة حماس، التي تسيطر على غزة، إن العملية كانت جزءًا من غضب شعبنا على هجوم قوات الاحتلال على الحرم الشريف، بالنظر إلى أن الهجوم على المسجد الأقصى لا يمكن أن يمر دون عقاب.

اندلعت اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرين فلسطينيين، صباح اليوم الخميس، بعد توقف استمر قرابة عشرة أيام لليهود للعودة إلى ساحة المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة.

وتشهد ساحة المسجد الأقصى منذ منتصف نيسان / أبريل الجاري، مواجهات عنيفة بين شرطة الاحتلال ومتظاهرين فلسطينيين على خلفية زيارات إسرائيلية من المستوطنين لساحة المسجد الأقصى. ينظر الفلسطينيون إلى هذا على أنه غزو للأراضي المقدسة.

وأصيب أكثر من 300 متظاهر فلسطيني، من بينهم مسلمون وعرب أجانب، في اشتباكات أبريل التي تزامنت مع عيد الفصح اليهودي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى