طب وصحة

ماهي عقدة نابليون او مايسمي عقدة النقص

عقدة نابليون هي التّسمية الشّهيرة للمرض النّفسي المعروف بـ”عُقدة النقص”، وهو شعور الفرد بوجود نقص أو عيب في شخصيّته مقارنةً بالآخرين، يُشعره بالضيق والتّوتر شبه الدّائم، مما يدفعه لتعويض هذا النقص أو العيب بشتى الطرق مثل الكذب والتّعالي والغرور والعدوانية.
وتمّت تسميتها بعقدة نابليون نسبة إلى القائد الفرنسي الشهير نابليون بونابرت الذي كان يُعاني من قصر القامة، ويشتكي منها ويتمنّى قامة أطول، وكان يكره من يفوقونه في الطول ونشأت عنده نزعة عدوانية تجاههم وعمِلَ على تعويض شعوره بالنقص الجسمي عن طريق حب التسلّط والجبروت.
ولكن هل كان نابليون بونابرت قصيراً حقاً؟
كلا، بل كان طوله معتدلاً (1.7 متر) بحسب طبيبه الخاص وهو متوسط طول الفلاح الفرنسي وقتها…
إذا كان طوله عاديّاً لماذا يعتقد الجميع بأنّه قصير؟
هذا بسبب شخص واحد هو رسام الكاريكاتور البريطاني الشهير “جيمس جيلراي”. كان جيمس أشهر رسّام كاريكاتور في عصره وكان يتعمّد أن يرسم نابليون قصير القامة استهزاءاً به… حتى نابليون نفسه ساهم في انتشار هذه الأسطورة لأنه كان دائماً يختار حرسه الإمبراطوري من طوال القامة، فكان يظهر بجانبهم كأنه قصير.
كان تأثير رسومات جيمس الكاريكاتورية كبيراً جداً لدرجة أن نابليون قال في نهاية حياته: “جيمس فعل أكثر من كل جيوش أوروبا لإسقاطي”.
الصورة هي كاريكاتور لجيمس جيلراي يظهر فيه رئيس الوزراء البريطاني “وليام بيت الأصغر” و”نابليون” وهم يتقاسمون العالم… نابليون يظهر بنصف حجم نظيره البريطاني كما يتعيّن عليه الوقوف حتى يتمكّن من استخدام السّكين الخاص به! 
عقدة النقص, طول نابليون بونابرت بالمتر, طول نابليون بونابرت بالسنتيمتر, طول القصير, أسباب عقدة النقص, مميزات قصار القامة, معنى نابليون, زوجة نابليون
عقدة النقص, طول نابليون بونابرت بالمتر, طول نابليون بونابرت بالسنتيمتر, طول القصير, أسباب عقدة النقص, مميزات قصار القامة, معنى نابليون, زوجة نابليون

ماهي اصل كلمة عقدة نابليون

تم تسمية عقدة نابليون على اسم نابليون بونابرت، أول إمبراطور للفرنسيين. يفترض الفولكلور الشائع أن نابليون عوض افتقاره إلى الطول من خلال السعي إلى السلطة والحرب والفتوحات. تم تعزيز هذا الرأي وتشجيعه من قبل البريطانيين، الذين شنوا حملة دعائية للتقليل من عدوهم في الطباعة والفن، خلال حياته وبعد وفاته. في عام 1803، تم الاستهزاء به في الصحف البريطانية كرجل صغير سريع الغضب. وفقًا لبعض المؤرخين، كان في الواقع بطول 5 أقدام و 7 بوصات، أو أكثر من متوسط طول الذكور البالغين في هذه الفترة، اعتمادًا على المصدر المختار. يؤكد المؤرخون الآخرون أنه كان بطول 5 أقدام و 2 بوصة لأنه تم قياسه في جزيرة بريطانية بعد 28 عامًا من اعتماد الفرنسيين للنظام المتري. غالبًا ما كان يُنظر إلى نابليون إلي جانب الحرس الإمبراطوري، مما ساهم في إدراكه أنه قصير لأن الحرس الإمبراطوري كانوا في العادة رجالًا طويلين.

اقرأ ايضا :

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: